دور الفيتامينات في تحقيق النتائج الجيدة

إلى جانب كل العوامل المهمة التي سبق ذكرها في نظام ال-7-نقاط للعناية بالحمام، فإن العناصر الحيوية التي تتألف من الفيتامينات والعناصر الزهيدة والمعادن، تعتبر أحد المغذيات الأساسية خلال كل فترات السنة.

 كما هو معلوم، فإنه لا يمكن لأي كائن حي العيش دون هذه العناصر التي تسمى بالمواد الغذاية الدقيقة (الميكروغذائية) رغم أنها لا تدخل في إنتاج الطاقة، كما أنها مختلفة عن المواد الغذائية الأخرى (الماكروغذائية) المكونة من الدهون والكربوهدرات والبروتينات. ومن الضروري الإمداد بالمواد الحيوية سواء خلال فترة السباقات أو فترة التفريخ والتربية والراحة، لأن لها دور كبير في العديد من عمليات التمثيل الغذائي لدى الطيور.

من المواد الحيوىة المعروفة، نجد هناك الفيتامينات التي تنقسم إلى قسمين، القسم الأول قابل للذوبان في الماء والثاني في الدهون. من الفيتامينات ذات القابلية للذوبان في الدهون نجد كل من فيتامين A و D و K وفيتامين E المسمى بفيتامين التفريخ الذي أتبث فعاليته في الكثير من حالات الإعداد للتزاوج وإنتاج الزغاليل. أما الفيتامينات الأكثر شهرة مثل فيتامين C و B فهي قابلة للذوبان في الماء كفيتامين B12 مثلا، الذي يدخل في تكوين الدم وفي فك وتحليل بعض الأحماض الدهنية. وإلى جانب الحاجة إلى الفيتامينات، نجد أن الحاجة كذلك إلى المواد الزهيدة والمعادن تزداد خاصة خلال موسم السباق، كالإمداد مثلا بمادة المغنيسيوم. إلا أنه عند إضافة المواد الحيوية، يجب الإنتباه إلى عدم تجاوز مقدار معين خلال فترة السباقات كي لا يتم إرهاق عملية التمثيل الغذائي عند الحمام.

لقد تم إتباث أن أنسب وقت لتقديم المواد الميكروغذائية الدقيقة خلال موسم السباق يكون في وسط الأسبوع، بحيث أن الحمام يتناولها بشكل جيد ومتساوي فيما بينه إلى حد كبير. من أجل تثبيت المواد الحيوية على العلف، يفضل إستعمال خلطات الزيوت المحايدة المتكونة من زيوت نباتية مختلفة ومن الليسيتين ومن زيت السمك. الأحماض الدهنية الغير مشبعة المستخلصة من السمك والنباتات مسؤولة عن توليف الهرمونات وبناء خلايا معينة في الجسم وتعتبر مضادة لإلتهابات، أما الزيوت المشبعة والتي تستعمل غالبا لإنتاج الطاقة، فمتوفرة منذ مدة كمستحضر خاص بالحمام الزاجل على شكل دهن الغنم (Schaffett).

عند تركيب خليط الزيوت ذات القيمية العالية والمغذية لطائر الحمام، وجب الإنتباه إلى عنصرين مهمين، من جهة يجب إستعمال الليسيتين المتوفر بكميات قليلة في زيوت العديد من النباتات، بسبب تأثيره الإيجابي على عملية التمثيل الغذائي للدهون، ومن جهة أخرى فمن المهم إستعمال زيت نخالة الرز والذي يحتوي على العديد من المواد الأساسية مثل فيتامين E ومادة الغاما-أوغيزانول (Gamma-Oryzanol). فيتامين E يرفع من نسبة الخصوبة ويعمل ككابح للشقائق الكيميائية في الجسم (إلكترونات غير مرتبطة) وبالتالي فهو يحمي الخلايا من الأكسدة الحاصلة بسبب الضغط النفسي والجسدي. أما المادة النباتية المسماة غاما-أوغيزانول (Gamma-Oryzanol) فلها دور إيجابي في عملية بناء العضلات. وعند الحديث بصفة عامة عن إستعمال المواد الحيوية، لابد من الإشارة إلى أن كلا من هذه الزيوت المشبعة وغير المشبعة لها قيمة ميكروغذائية جد كبيرة.  هذه الزيوت المضافة قد تكون ذات مصدر حيواني أو ذات مصدر نباتي، مثل خليط زيوت نباتية مختارة بعناية ودهن الخروف الغني بالطاقة.

عضو فريق رونفريد البطل الغني عن التعريف ليو هيرمانس Leo Heremans يقول:

للتحضير لفترة الإنتاج أقوم باستعمال Taubenfit-E50 وعند إقتراب بداية الموسم ابداء بإستعمال Gervit-W و RO200 ready. بعدما قام صديقي البطل Yannick Deridder بنصيحتي على أن أجرب إستعمال مواد روفريد، قمت بذلك فعلا ولاحظت التغيير الإيجابي والتحسن الذي طرأ على الحمام.

ليو هيرمانس لا يستغني عن العديد من المواد الأخرى نذكر منها Avidress Plus و- Entrobac و Jungtierpulver و Badesalz و

6 thoughts on “دور الفيتامينات في تحقيق النتائج الجيدة

    1. شكرا لكم على ثقتكم في رونفريد. نحن دائما عند رهن الاشارة. تلبية حاجيات المربي والجودة والإتقان هي هدفنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *